الثلاثاء - الموافق 16 يوليو 2024م

الصحافية فريهان طايع “ضرب وفتح رأس ومحضر”.. القصة الكاملة لـ “خناقة” شيرين عبد الوهاب

منذ سنوات  و الفنانة  شيرين عبد الوهاب تعاني من عدة أزمات و لازالت  أزماتها مستمرة  و البعض  لا يكتفي إلا  بلومها  و عتابها دون دراية  بما يحصل لها من وراء  الكواليس
و البعض يتساءل هل من أجل  رجل تفعل بنفسها كل هذا و البعض يستهزء  بها و بمشاعرها قائلين أنها  لا تجيد التحكم  في قلبها و أنها  ضعيفة
هل يعلم البعض أن  شر ابتلاء أن  تبتلي  بشخصية سامة ،بشخصية تفعل المستحيل  كي تدمر شخصية أحبتها و بصدق أدعو الله أن  يكفيني و يكفيكم شر هذه الشخصيات و أدعو  الله أن  لا يبتلينا بحب شخص لا يستحق لأن  الحب ابتلاء و ليس اختيار و لأن  الارتباط قدر و ليس  اختيار و هذا ما حدث مع الفنانة شيرين عبد الوهاب شيرين التى  هي إلى جانب أنها  فنانة حقيقية  و عاطفية  هي إنسانة  حساسة  جدا و صادقة و طيبة حزينة جدا على ما وصلت له بدون ذنبها فقط بسبب طيبتها الزائدة  و صدقها و عفويتها هي اليوم تحصد ثمن مشاعرها الصادقة ليس  إلا البعض يستغرب  كيف تفعل بنفسها هكذا و هي التي تملك المال و الشهرة و السؤال الذي يطرح نفسه ما شأن  المال و الشهرة بالأزمات
هل اختارت  هي كل هذا ؟
هل اختارت أن  تدمر نفسها بنفسها و ما أدرانا ماذا يحدث لها يوميا و هي التى تعاني بصوت مكتوم إلى  أن  وصل بهذا الحد إلى هذا المصير رسالتي لبعض الشامتين  إياكم  و الشماتة لأننا  لا نعلم ماذا سيحدث لنا و لسنا معصومين من أي  شيء فقط نسأل الله أن  لا يحملنا ما   فوق طاقتنا و أن  يرحمنا برحمته التى وسعت كل شيء و أن  يتلطف بنا
لأننا  كلنا معرضين لازمات  و لعواصف  قد تهزنا  و تعكر صفو حياتنا و تغير أقدارنا للأسوء  كلنا معرضين أن  نلتقي بأشخاص  سامين قد يدمرون حياتنا و يدمرون نفسيتنا تدريجيا
كلنا معرضين لحوادث  و كل شخص له طاقة استيعاب محددة و البعض قد يصل به الحد إلى  الانهيار  بسبب الصدمات المتكررة و المتتالية هل اختارت أن  ترتبط بشخص مثل هذا الشخص إلى  شخص وصل به الحد إلى  التعدي عليها بالعنف و احتجازها  و ضربها و تعنيفها مما نتج عنه اصابتها  بجرح قطعي في الرأس حيث غطت الدماء وجهها   و دفعها إلى  تحرير محضر رسمي حيث اتجهت اليوم إلى قسم الشرطة  بتجمع  الخامس و  حررت فيه محضر  رسمي و تبينت  التحريات أن  الاعتداء بسبب خلافات مالية
هل يتخيل بعض الشامتين  فنانة بحجم شيرين تهان  بهذا القدر و تتجه إلى  أقسام شرطة و تتعرض إلى كل هذه الإهانات منه فقط بسبب أنها  ارتبطت بشخص لا يستحق
فهل اختارت أن  تنزل من نفسها بنفسها و هل يختار أي  شخص أن  يهين نفسه من أجل  أي  كان لذلك  نسأل  الله أن  لا يحيطنا  بأشخاص  سامين بأشخاص  نندم على مجرد أن  ننظر في وجههم

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك