الثلاثاء - الموافق 16 يوليو 2024م

العاصمة الإدارية درة إنجازات الرئيس ..بقلم الدكتور عادل عامر

تأتي مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة بواحدة من أكبر المدن الحديثة الموجودة في مصر بحيث تعد من أكبر المشاريع الحكومة المصرية وأحدثها في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري التي بدأت الدولة في تطوير وتعمير منطقة العاصمة الإدارية الجديدة في يوم 13 مارس سنة 2015 بأن تجعل العاصمة الإدارية هي المستقبلية لمصر لذلك دعونا نري ما هي آخر إنجازات العاصمة الإدارية الجديدة.

بحيث تأتي أهداف العاصمة الإدارية الجديدة بأن تصبح أفضل مدينة موجودة في أفريقيا من التطوير العالي الذي يحصل بها مع إنشاء أطول برج في أفريقيا والعالم وهو البرج الأيقوني الذي يأتي على ارتفاع 1000 متر مع وجود استثمارات كبيرة ومشاريع ضخمة موجودة في العاصمة الإدارية الجديدة بحيث تتمتع المدينة بالتكنولوجيا الحديثة والتي تتميز بالعديد من الخدمات.

تضم العاصمة الإدارية الجديدة المنشأة خارج القاهرة القديمة، أعلى مبنى في إفريقيا، وهرمًا من الكريستال ومباني حكومية وإدارية وتجارية وسكنية.

وذكرت الصحيفة، أن العمل في العاصمة بدأ منذ ست سنوات، وهو مستمر حتى الانتهاء بتكلفة تقدر بـ 59 مليار دولار، ما يجعلها الأكبر من حيث المشروعات القومية بين عدد كبير من المشاريع العملاقة التي تعمل عليها الحكومة

في ظل حكم رئيس مصمم على إعادة تشكيل مصر وعبورها نحو المستقبل. تعمل الحكومة على تطوير شكل المدن القديمة عبر إنشاء طرق سريعة مكونة من ثمانية حارات عبر شوارع القاهرة، بينما تمتد الجسور العملاقة التي تم بناؤها حديثًا، على نهر النيل. وفي وسط ذلك، تلمع عاصمة صيفية جديدة على ساحل البحر الأبيض المتوسط ، بعيدا عن مدينة الإسكندرية. هذه المشاريع العملاقة، تجعل للرئيس السيسي تاريخيًا بين سلسلة طويلة من القادة، الذين سعوا إلى بناء وتطوير مصر. ن البلاد تشهد عملية واسعة من التطور الاقتصادي.

يتم تمويل المشاريع الجديدة وعلى رأسهم العاصمة الجديدة، من رأس المال المصري، وأيضا من خلال جذب استثمارات خارجية من الصين، بالإضافة إلى مطورين إماراتيين.

أدت الحرب الروسية في أوكرانيا إلى اضطراب الاقتصاد العالمي وإلى ارتفاع أسعار الفائدة وأسعار المواد الغذائية، وهذا أمر تعمل الحكومة المصرية على تلافي تبعات.

وتعمل مصر على جذب الاستثمارات من كل مكان، حيث استثمرت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر ما لا يقل عن 22 مليار دولار في البلاد هذا العام. من المفترض أن توفر العاصمة المصرية الجديدة تنظيمًا أكبر للقاهرة التي تجاوز عدد سكانها 20 مليون نسمة.

العاصمة الإدارية الجديدة مدينة جديدة من مدن الجيل الرابع وعاصمة جمهورية مصر العربية المستقبلية الجديدة تقع في محافظة القاهرة، وتُديرها شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية أُنشئت المدينة بقرار رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي رقم 57 لسنة 2016 وأُعلن عن إنشائها خلال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري المُقام في مدينة شرم الشيخ في الفترة من 13 إلى 15 مارس 2015 وتم التعاقد مع الإمارات العربية المتحدة على إنشائها خلال فعاليات المؤتمر. تبلغ المساحة الإجمالية للمدينة نحو 170 ألف فدان (688 كم²)، وهي أكبر من مساحة سنغافورة وأكبر أربعة أضعاف من مدينة واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية، تبعد عن مدينة القاهرة بحوالي 60 كم في اتجاه الشرق، وعن مدينة السويس نحو 65 كم في اتجاه الغرب، ومن المخطط أن تستوعب ما يقرب من 6.5 مليون نسمة عند الانتهاء من مرحلها الإنشائية بالكامل.

أُنشئت العاصمة الإدارية للتخفيف من حدة الازدحام بمدينة القاهرة، ولتكون العاصمة الجديدة ومقر لحكم مصر بنهاية يونيو 2022، حيث سيتم نقل مقرات رئاسة الجمهورية، رئاسة الحكومة، مجلس النواب، مجلس الشيوخ، الوزارات، الهيئات والجهات الحكومية، وكذلك سفارات وقنصليات الدول الأجنبية، وستكون المركز المالي لمصر حيث يوجد بها حي المال والأعمال الذي سيضم المقرات والمكاتب الإقليمية لكبرى الشركات والبنوك المصرية والعالمية، تُقسم المدينة إدارياً إلى 20 حي ومنطقة مختلفة الاستخدامات، وستضم أيضاً على سبيل المثال مقر قيادة الدولة الاستراتيجي، مدينة الفنون والثقافة، مدينة مصر الدولية للألعاب الأولمبية، مدينة المعرفة، والنهر الأخضر الذي سيمتد لأكثر من 35 كم مما يجعله أكبر ستة أضعاف من سنترال بارك في مدينة نيويورك.

أعلن عن المشروع العاصمة الإدارية الجديدة عام 2015 ليضم القصر الرئاسي الجديد والبرلمان والحكومة وحي دبلوماسي راقي، ولتكون مقرا للوزارات والهيئات الرسمية والسفارات بمصر ومقرا للشركات ومؤسسات القطاع الخاص ويضم كذلك منتجعات ومراكز تسوق حديثة وأحياء سكنية راقية باستثمارات تصل إلى 45 مليار دولار في توقيع على اتفاقية مشروع بناءها بين شركة إعمار العقارية الإماراتية المستثمرة في المشروع ممثلة برئيس مجلس إدارتها محمد العبار، وعن الجانب المصري وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة مصطفى كمال مدبولي. وشهد التوقيع نائب رئيس الإمارات، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكان من المخطط أن تشارك في تنفيذه أكثر من 35 شركة مصرية متخصصة في أعمال الإنشاءات والمقاولات وأن يستغرق إكماله من 5 إلى 7 سنوات.

انسحبت الشركة الإماراتية من المشروع بعد وقت قصير من الإعلان عنه، أشار اللواء أحمد زكى عابدين رئيس شركة العاصمة الإدارية الجديدة عام 2018 إلى أن إجمالي التكلفة للمرحلة الأولى للعاصمة تبلغ 300 مليار جنيه (حوالي 16 مليار دولار في حينه) والتى سيتم الانتهاء منها بالكامل خلال 3سنوات من حينه. قُدرت تكلفة المرحلة الأولى حتى عام 2021 بـ 25 مليار دولار؛ تحمل الجيش والحكومة عبء توفير وتم ضخها من خارج الميزانية العامة للدولة. وقال خالد الحسيني المتحدث باسم العاصمة الجديدة آنذاك “نسب التنفيذ في المرحلة الأولى تجاوزت 60 بالمئة في كامل المشاريع”. بينما قال رئيس الشركة اللواء عابدين أن تكلفة الحي الحكومي فقط وصلت إلى 50 مليار جنيه تم تمويلها من حصيلة بيع الأراضي وأن شركة العاصمة الإدارية الجديدة ستقوم بتحصيل قيمة إيجارية من الحكومة عند تسلمها هذه المنشآت والمبانى.

تقع العاصمة الإدارية الجديدة عند التقاء خط العرض 30.01 شمالًا وخط الطول 31.45 شرقًا، على مساحة 170 ألف فدان تقريبًا (688 كم²)، يحدها من الشمال طريق القاهرة – السويس الصحراوي، ومدن بدر، الشروق، وحدائق العاصمة، ومن الجنوب طريق القاهرة – العين السخنة، والصحراء الشرقية، ومن الشرق مدينة السويس على بعد 80 كم، ومن الغرب مدن القاهرة الجديدة والقاهرة على بعد 45 كم، ومن الجنوب الغربي مدينة 15 مايو، ومن الجنوب الشرقي مدينة العين السخنة على بعد 55 كم، والأرض في العاصمة الإدارية صحراوية ذات تربة رملية لا يوجد بها أنهار أو وديان، وهي منطقة شبه سهلية يوجد بها بعض الارتفاعات.

بدأ العمل في الحى الحكومى في سنة 2015 على مساحة مساحة 1.5 مليون م2 (150 فدان)، تقام المباني على مساحة 28 % فقط وباقى المساحة مسطحات خضراء، ويصل عدد العاملين في الحي الحكومي إلى 5500 موظف يوميًا، ويشمل الحي 10 مجمعات وزارية بإجمالى 34 وزارة بالإضافة لمبنى رئاسة مجلس الوزراء ومبنى مجلس النواب ومحور رئيسى يتوسط المبانى الوزارية بمسطح 430 ألف م2، كما يتوسط الحى الحكومي منطقة بلازا ستكون ساحة ترفيهية للموظفين تضم حدائق ونوافير، وتبلغ مساحة كل مجمع 170 ألف متر مربع بإجمالي 1.5 مليون متر مربع .

يقع مبنى وزارة الخارجية يمين مجلس الوزراء في المجمع الأول ومن خلفها مجمع يضم 5 وزارات هي الثقافة والسياحة والآثار والاتصالات والتخطيط والإصلاح الإداري والطيران المدني، أما المجمع الثاني فيضم ستة وزارات، هي قطاع الأعمال والتموين والتجارة الخارجية والتجارة والصناعة والقوى العاملة والهجرة والاستثمار والتعاون الدولي، والمجمع الثالث يضم وزارات الإسكان والتضامن الاجتماعي والإعلام والهيئات الإعلامية والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، أما المجمع الرابع فيضم وزارات الأوقاف والتعليم العالي والتربية والتعليم والهيئة الاقتصادية لقناة السويس ومبنى شركة العاصمة، كما يضم المجمع الخامس وزارات الكهرباء والطاقة والبترول والثروة المعدنية والإنتاج الحربى بجانب مبنى خدمة الموظفين.

يضم المجمع السادس وزارات المالية والبيئة والتنمية المحلية، ويضم المجمع السابع وزارتي الري والموارد المائية والزراعة والجهات التابعة لمجلس الوزراء ومبنى خدمات الموظفين والشرطة المتخصصة، أما المجمع السابع فيضم أربعة وزارات هي النقل والصحة وهيئة التأمين الصحي والشباب والرياضة والمجالس النيابية، كما يضم الحي مبنى رئاسة الحكومة ،مجلس النواب على مساحة 25.87 فدان، ومبنى مجلس الشيوخ.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك