الإثنين - الموافق 15 يوليو 2024م

قِصَّة الجَرِيمَة .. نزوة .. بِقَلَم الإديبة عَبِير صَفْوَت

قَتَلْت الْحَقِيقَة حِينَ قَالَ الْمَسْؤولُ عَنْ آمَن الْغُرَف :
خَرَجَت الافواج مِنْ غَرْفٍ الْفُنْدُق مُنْفَرِدَة ، كُلّ عَائِلَة لِحَالِهَا .
إنَّمَا النَّاطِق لِلْحَقِيقَة غَيْرِ ذَلِكَ ، وَإِنْ خَرَجَتْ الافواج مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ الْغُرَفِ ، فَمَا الَّذِى دَفْعِهَا لِذَلِكَ ؟ !
نَظْرَةٍ وَاحِدَةٍ منت عَنْ الْكَثِيرِ ، باح الطَّبِيب الشَّرْعِيّ بتعجت :
الْجُثَّة لِإِحْدَى فتايات خِدْمَة الْغُرَف ، فَتَاة جَمِيلَة وَصَغِيرَة خَنَقَت بِوِشَاح أَحْمَر طَوِيلٌ ، كَان يَعْلَق بعنقها مِنْ زَاوِيَةٍ التَّجْمِيل ، خَنَقَهَا الجانى وشجب الضَّحِيَّة بزاوية الدَّوْرِ الرَّابِعِ وَالْأَخِير ، وَتَبَيَّنَ مِنْ التَّحْقِيقَاتِ ، أَنَّ هَذِهِ الزَّاوِيَة الكئيبة كَانَ يَنْتَظِرُ بِهَا قانطين الْغُرَف حَتَّى يُفْضِى الْعَامِلِ مِنْ أَمْرِهِ ، وَكَانَتْ ذَاتَ مَأْخَذ بَعِيدًا عَنْ الأَنْظَارِ ، حَيْث لَن يَرَاهَا إلَّا صَاحِبَ الْغُرْفَةِ الْأَخِيرَة لِهَذَا الدَّوْر ، الغُرْفَة الْمُجَاوَرَة لزاوية الكئيبة فَارِغَةً مِنْ السَّكَنِ .
أَشاد الْمُحَقِّق ” قسم” مُتَفَكِّرًا :
خَلَت الطوابق الثَّلَاثِ مِنْ الشُّبُهَاتِ ، بَعْدَمَا أَشَار التَّحْقِيق بِذَلِك ، إنَّمَا كَمَا أَرَى اللُّغْز بالطابق الرَّابِع ، وَتَسَاءَل باهْتِمام :
مَاذَا لَدَيْك عَنْ ذَلِكَ ؟ !
جَلَس الطَّبِيب يَتَحَدَّث بِرُؤْيَة ، كَأَنَّه اِسْتَطَاب لَهُ الْأَمْرُ وَأُمُورًا تَحَيُّرُه ، أَصَرّ أَن يَحْصُرْهَا لِيَنَال مِنْهَا ، وَاعْتَلَى الْأَمْر :
الطَّابَق لَهُ سِتَّةُ مِنْ الْغُرَفِ .
الغُرْفَة الَّتِى بِجِوَار الْمُصْعِد ، لرجلا وَامْرَأَةً مِنْ الْعَجَائِزِ تَحَرُّكُهُم الْقُدْرَة الْإِلَهِيَّة .
الغُرْفَة الثَّانِيَة لعائلة مُكَوَّنَة مِنْ خَمْسَةَ أَفْرَادٍ ، والانجال الثَّلَاثَةِ مِنْ الْأَطْفَالِ .
الغُرْفَة الثَّالِثَة لِضَابِط مُتَقاعِد مَع وَالِدَتَه الْمُسِنَّة .
الغُرْفَة الرَّابِعَة لفتايات الضَّابِط المتقاعد ، و الغُرْفَتَان الثَّالِثَةِ وَالرَّابِعَةِ لَهُمَا بَابًا داخلى يُصَلِّ بَيْنَهُمَا لِيَكُونَ مَعًا دَائِمًا .
الغُرْفَة الْخَامِسَة لرجلا اربعينى وَامْرَأَةٌ توازية الْعُمْر ، يَقُول الْآخَرِينَ أَنْ الْمَرْأَةَ تَلَاحُقُه بِاسْتِمْرَار حَدّ الِارْتِبَاط الْعَمِيق .
حَارِسٌ الدَّوْرِيَّة لِدُور الرَّابِع ، رَجُلًا يَمُرّ ثَوْب الْغُرَف للاطمئنان ، وَتَبَيَّنَ مِنْ مُلاَحَقَة هَذَا الْحَارِس للقتيلة بِدَافِع الْحَبّ .
حَارِسٌ آخَرَ وَهُوَ مَا يُوَزَّع البطاقات عَلَى غَرَف النزلاء ، ليتعارف كُلًّا مِنْهُمْ عَلَى مَوَاعِيد الرحلات وَغَيْرِ ذَلِكَ .
تَبَيَّنَ مِنْ التَّحْقِيقَاتِ الِاخْتِلَاف فِى الْأَقْوَال ، أَن
قَال حَارِسٌ الدَّوْرِيَّة :
مَوْعِد تَنَاوَل الْعِشَاءِ مِنْ السَّاعَةِ السَّابِعَة مَسَاء حَتّى السّاعَةِ العاشِرَةِ مساءً ، بَيْنَمَا يَنْفُض الطَّعَام فِى تَمَامٍ السَّاعَةِ التَّاسِعَة .
قَال حَارِسٌ البطاقات للافواج :
أَنَّ هُنَاكَ طَعَامًا مُمَيِّزًا وَعَلَى الْجَمِيع الْحُضُور مُبَكِّرا ، لِذَلِكَ خَرَجَ الْجَمِيع فِى مِيقَات وَاحِد ، السَّابِعَة مساءً .
قَالَ الْمُحَقِّقُ ” قسم” مُشِيرًا بغليونة يَنْثُر الأدخنة الزَّرْقَاء :
عَقِبَ ذَلِكَ ، مَاذَا قَالَت الْأَدِلَّة وَالتَّحْلِيل للعينات ؟ !
قَالَ الطَّبِيبُ الشَّرْعِيّ :
هُنَاك كُلًّا مِنْ الشُّخُوصِ الَّتِي هِى تَحْت بَنْد الِاشْتِبَاه ، حَارِسٌ الدَّوْرِيَّة وَحَارِسٌ تَوْزِيع البطاقات ، وَالزَّوْجَة الأَرْبَعِينِيَّة وَزَوْجُهَا الَّذِى تَلَاحُقُه ، برغم ذالك نَنْتَظِر الْكَثِيرِ مِنْ المفاجآت .
كَانَت الْمُفَاجَأَة ، حِينَ قَالَ الطَّبِيبُ الشرعى :
تَبَيَّنَ مِنْ الْأَمْرِ أَنَّ حَارِسٌ الدَّوْرِيَّة باح بِالْإِرْشَاد الْخَاطِئ للافواج عَن مَوَاعِيد الْعِشَاء ، حَتَّى ليتيح لَهُ الْأَمْرُ أَنَّ يَثْبُتَ جدارتة فِى اِسْتِقْطاب أَمْزِجَة الافواج ، وَإِثْبَات خَبَّرْتَه وَقُدْرَتِه ، بَعْدَمَا نَشِب عِرَاك بَيْنَهُ وَبَيْنَ صَاحِب الْفُنْدُق بِسَبَب الْإِهْمَال .
تَعَجَّب “قسم ” متسائلا :
وَحَارِسٌ البطاقات ؟ !
قَالَ الطَّبِيبُ مُؤَكَّدًا :
لَهُ مِنْ البصمات حَوْل مِعْصَم الْجُثَّة فَقَط .
تَعَجَّب الْمُحَقِّق مُعَقِّبًا :
إذَا كَانَ يُرْشِد الأفواج نَحْو مِيقَات وَاحِد ، لِيَتَدَبَّر أَمْرَ ذَلِكَ ؟ !
قَالَ الطَّبِيبُ :
كَان مَبِيت النِّيَّة ، إنَّمَا يَبْقَى الْقَاتِل .
قَالَ الْمُحَقِّقُ :
هَل أَيْقَنَتْ أَنَّهُ حَارِسٌ البطاقات ؟ !
نَفَى الطَّبِيب الْأَمْر قَائِلًا :
تِلْكَ الْأَدِلَّةِ وَالْبَرَاهِين لَمْ تَثْبُتْ ذَلِكَ .
‘ ‘
جَلَسَت الْمَرْأَة الأَرْبَعِينِيَّة ترتجف وَلَا تَأْنَسُ بِخُلُوّ الْبَال ، حَتّى قَالَتْ متسرعة :
كَان زوجى بالبار بَعْدَ الْعِشَاءِ وَكُنْت أَنَا بِالْمُطْعِم حِينَ ذَاكَ .
ضَحِك الْمُحَقِّق قَائِلًا :
أَيْضًا كَانَ زَوْجُك يَسْتَجِمّ بِنَسِيم اللَّيْلِ عِنْدَ الحَدِيقَة ، وَشَهِد خَادِم الحَدِيقَة بِذَلِك .
قَالَتْ الْمَرْأَةُ الأَرْبَعِينِيَّة وَازْدَادَت الثِّقَة :
إذَا مَاذَا تُرِيدُونَ ؟ !
أَشَارَ الْمُحَقِّقُ :
كَيْف يَشْهَد صَاحِب الْبَارّ وَخَادِم الحَدِيقَة وَخَادِم الْمُصْعِد ، إنَّ زَوْجَك كَان بِثَلَاث أَمَاكِن فِى تَوْقِيت وَاحِد ، أَلَيْس غَرِيبًا ؟ !
اِنْهَارَت الْمَرْأَة ، حَتَّى قفزت كالمصعوكة تتلعثم بِكَلِمَات بكائية مَصِيرُهَا الِاعْتِرَاف :
لَيْلَة عقيمة وَوَقْت شيطانى حِين أَرْسَلَنِى زوجى لِلْمُطْعِم ، متحججا بِوَعْكَة صِحِّيَّةٌ ، بَيْنَمَا رَأَيْته يُحَدِّث الفَتَاة صَبَاحًا خَلْف الشَّجَرَة ، قَالَ لَهَا أَنْ تَأَتَّى لِئَلَّا حِينَ يَكُونُ الْعِشَاء لِتَرَتُّب الغُرْفَة .
أَيْقَنْت الْأَمْر وَعَلِمْت أَنَّ بِالْفِعْل خَبِيئَة ، ذَهَبَت الافواج بمقات وَاحِد ، وَرَأَيْت حَارِسٌ البطاقات يتحرش بالخادمة مُقَيَّدًا لمعصمها ، إنَّمَا تَحَرَّرَت وصعدت الطَّابَق الرَّابِع .
عُدَّتْ مِنْ حَيْثُ أَتَيْتُ ، وَكَانَت الْمُفَاجَأَة .
تَسَاءل الْمُحَقِّق بِكُلّ تَرْكِيز وَعُيُون ثَابِتَةٌ :
مَاذَا تَمَّ بَعْدَ ذَلِكَ ؟ !
اسْتَكْمَلَت الْمَرْأَة :
دَخَلَت الفَتَاة وبدى أَنَّهَا خَدَعَت بِأَمْر زَوْجِي ، حَاوَل التَّحَرُّش بِهَا ، صَدَمَت الفَتَاة برؤيتي خَافَت ارتعبت ، اِقْتَرَب مِنْهَا زَوْجِي ليهدئ امرها ، ثَار جُنُونِي ، اِنْهَلَّت ضَرْبًا عَلَى الفتَاةِ ، زَادَت الْمُشَاجَرَة بَيْنِي وَبَيْنَ زَوْجِي وَمُحَاوَلَة هُرُوب الفَتَاة ، أُلْحِقَت بِهَا قَذَفْتهَا بِجِدَار الْحَائِط ، اِرْتَطَمَت وَقَعَتْ لَمْ تَتَنَفَّس ، نظرنى زوجى نَظَرِه ذَات مَأْخَذ ، قُلْت بِنَفْسِي :
قَطْعًا أَنَّهَا الجَرِيمَة .
أَجَاب زَوْجِي جَهْرًا :
أَن اسْتَيْقَظَت ستعترف ونقيد .
حُبُّك زَوْجِي الْمِنْدِيل الْأَحْمَر بعنقها ، وَعَلَّق جسمانها مُتَدَلِّيَةٌ بِالزَّاوِيَة الكئيبة ، حَتَّى آتِيَ الصَّبَّاح .
اسْتَكْمَل الْمُحَقِّق يَلْتَقِط أَنْفَاسَه :
وَكَانَت بَصَماتٌ زَوْجُك دَلِيلًا عَلَى ذَلِكَ ، وَبَعْض خَلَايَا مَنْ زَوْجُك بَيْن أَظَافِر الضَّحِيَّة ، ومنثور مِنْ شَعْرِ رَأْسَك كَانَ بَيْنَ الْأَصَابِعِ وَبَيْن طَيَّات مُلَابِسٌ القتيلة .
نَظَرْت الْمَرْأَة للبراح بسهد اليئس :
أَنَّهَا نِهَايَةٌ الْخِيَانَة الزَّوْجِيَّة ، كُنْت الاحقة لامنعة عَن اذاء نَفْسِه ، إنَّمَا اِنْفَرَط الْعَقْدِ مِنْ عُنُقٍ الْخَدِيعَة .
جَلَس زَوْجُ الْمَرْأَةِ الأَرْبَعِينِيَّة حَدّ الْبُكَاء يَتَلَفَّظ بَئِيس ملتفا بِالنَّدَم قَائِلًا بهمس الضُّعَفَاء :
أَنَا بَرِئ بَرِئ ، تِلْكَ الزَّوْجَةُ الْمُخَادَعَة اِسْتَطَاعَتْ أنْ توهمك بجرمي ، إِنَّمَا هِىَ الْقَاتِلَة .
قَالَ الْمُحَقِّقُ باهْتِمام :
أَثْبَتَ ذَلِكَ .
أَشَار الزَّوْج :
دَخَلَت زَوْجَتِي وَصَدَمَت مِن رؤيتي والخادمة ، نَشِب عِرَاك بَيْنَنَا تصارعنا ، حَاوَلَت الْخَادِمَة الْهَرَب ، زجت بِهَا زَوْجَتِي عُرْضَ الْحَائِطِ ، انْبَطَحْت الفَتَاة طَرِيحَة الْأَرْضِ بِلَا حَرَاك .
أَشَارَت زوجتى وَقَالَت :
أَن اسْتَيْقَظَت ستعترف ، عَلَيْنَا خَنَقَهَا لِتَسْقُط الْأَدِلَّة ، ذَهَبَت خَارِج الغُرْفَة دَقِيقَةٌ وَعَادَت قَائِلُه :
أُحِبُّك الْمِنْدِيل بعنقها ستعلق بِالزَّاوِيَة ، حِين يَأْتِى الصَّبَّاح سينفض أَمْرِهَا .
لَم الْأَحَظّ إِنَّهَا قَامَتِ بارتداء القفازات الَّتِى كَانَتْ بعربة الْخَادِمَة ، وَبَعْد إتْمَام الجَرِيمَة ، لَم تَتَذَكَّر هِى مُسَجَّل الْهَاتِف الَّذِى كَانَت تُحَاوِل أَن تُسَجَّل بِه علاقتى مَع الْخَادِمَة .
قَالَ الطَّبِيبُ بعد ليلة عميقة :
التَّسْجِيل أَثْبَتَ أَنَّ الْمَرْأَةَ هِى الْقَاتِلَة .
أَجَاب الْمُحَقِّق :
والقفازات الَّتِى قَامَت الزَّوْجَة بِالتَّخَلُّص مِنْهُمَا بالقائهما خَلْف النَّافِذَة دَلِيلٌ أَيْضًا أَنَّهَا الَّتِى خَنَقَت الفَتَاة .
اِصْطَكَّت اكوابا مِنْ الشَّرَابِ الْبَارِد ، عِنْدَمَا كَانَ يَأْنَس “قسم” بِمُلَازَمَة الطَّبِيب الشَّرْعِيّ قَائِلًا :
اقْتَرَبَتْ مِنْ الكهولة ومازالت اخشي مابعد الْعِشَاء .
قَالَ الطَّبِيبُ :
إلَّا توافقني أَن الْبَشَرِيَّة يَكْمُن بِهَا مِنْ الْآدَمِيِّينَ وُحُوشٌ ؟ !
قَال “قسم ” :
أَن هُيِّئَتْ لَهُمْ الظُّرُوف .
نَظَرِ الطَّبِيبِ نَحْو ظِلاَلِ الأَشْجَارِ اللَّيْلِيَّة ملوحا :
أَيْضًا إذ تُوَافِق الزَّمَانِ وَالْمَكَانِ .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك