الجمعة - الموافق 12 أبريل 2024م

مادة غذائية تساهم في خفض ضغط الدم المرتفع

محمد زكى

كشف أحد الخبراء أن تناول 30 جراما فقط من بذور الكتان يوميا قد يؤدي إلى انخفاض مستويات ضغط الدم في أقل من 12 أسبوعا.

ولا ينبئ ارتفاع ضغط الدم عن الأخبار السارة لقلبك نظرا لقدرته على جعل الشرايين أقل مرونة، ما يقلل من تدفق الدم والأكسجين إلى قلبك.

لذلك، يعد الحفاظ على القراءة قيد الفحص أمرا ضروريا لتجنب المزيد من المشاكل الصحية.

ولحسن الحظ، كشفت ميشيل بورتر، أخصائية التغذية الرئيسية في خدمة توصيل الوجبات الصحية Foodhak، أنه سواء كنت تستمتع ببذور الكتان في الزبادي أو رشها على أطباقك، فإنها تقدم فائدة هامة، فهي مليئة بالبروتين والألياف وأحماض أوميغا 3 الدهنية.

وتتفق الأبحاث أيضا على أنها يمكن أن تكون مفيدة عندما يتعلق الأمر بالتحكم في ضغط الدم.

وقالت بورتر: “أولا، بذور الكتان غنية بالبوتاسيوم، ما يساعد على التخلص من الآثار السلبية للصوديوم (أو الملح) في النظام الغذائي. الصوديوم الزائد يخل بتوازن الماء في جسمك ويفرض ضغطا إضافيا على الأوعية الدموية، ما يؤدي بدوره إلى زيادة ضغط الدم. إن تناول بذور الكتان بشكلها الكامل يحتوي على كميات صحية من الألياف، والتي يعتقد أنها تحمي طبقة الخلايا المبطنة للأوعية الدموية، ما يمنع ارتفاع ضغط الدم مرة أخرى. أخيرا، تعد المستويات المرتفعة من حمض ألفا لينولينيك والقشور الموجودة في بذور الكتان مفيدة أيضا في تقليل مخاطر ارتفاع ضغط الدم”.

علاوة على ذلك، فإن تضمين 30 جراما فقط من بذور الكتان في نظامك الغذائي اليومي يمكن أن يخفض ضغط الدم في أقل من 12 أسبوعا.

وأضافت الخبيرة: “يشمل هذا انخفاضا بنسبة 13% وحدة في ضغط الدم الانقباضي (SBP) وما يزيد قليلا عن خمسة بالمائة انخفاض في ضغط الدم الانبساطي”.

ومن المثير للاهتمام أن الاستمتاع حتى بكميات صغيرة من البذور يمكن أن “يحدث فرقا”.

وأوضحت بورتر أن ملعقة واحدة فقط من بذور الكتان تحتوي على غرامين من الألياف، أي حوالي خمسة إلى ثمانية بالمائة من الكمية اليومية الموصى بها.

 

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك