الإثنين - الموافق 22 أبريل 2024م

ماذا يخبئ لنا العام 2024؟.. نبوءات مثيرة للمنجم الشهير نوستراداموس

Spread the love

محمد زكى

مع اقتراب العام 2023 من نهايته، طفت على السطح تنبؤات المنجم الفرنسي نوستراداموس مجددا، لتقدم للجماهير لمحة عما قد تخبئه لنا الأشهر المقبلة.

وبحسبما ورد في سلسلة التنبؤات في كتابه 1555 Les Prophéties، قدم نوستراداموس تنبؤات عديدة حول المستقبل، على الرغم من أن معظمها منفتح على العديد من التفسيرات.

وفي حين أن توقعات نوستراداموس غامضة للغاية، إلا أن التنبؤات التي استنتجها المنجمون الذين يقرأون أعماله ترجح أن 2024 سيكون عاما مليئا بالإثارة، على ما يبدو.

وعلى الرغم من أن نوستراداموس، واسمه الحقيقي ميشيل دي نوستريدام، والذي توفي عام 1566، تنبأ بأن العالم سينتهي في عام 1999، لكنه ما يزال لديه بعض التوقعات في جعبته لعام 2024.

الحرب مع الصين

يجب أن نبدأ بالإشارة إلى أن المنجم الفرنسي لم يتوصل إلى نوع من التقويم الدقيق للأحداث القادمة. بل إن “التنبؤات” المنسوبة إليه هي مجرد تفسيرات لنصوص (مجموعة من القصائد) كتبها في كتابه الصادر عام 1555 بعنوان “قرون” (Centuries).

وتنص إحدى هذه النصوص التي تبدأ برؤية “القتال والمعركة البحرية”، على ما يلي: “سوف يصبح الخصم الأحمر شاحبا من الخوف / ما يضع المحيط العظيم في حالة من الرهبة”.

ونظر بعض المفسرين إلى هذا على أنه إشارة إلى الصين ومواجهة محتملة في البحر، بينما قام آخرون بتوسيع تفسيراتهم للإشارة إلى أن الناتو يمكن أن يتدخل.

عرش الملك تشارلز مهدد بالخطر

يفترض نوستراداموس أن عرش الملك تشارلز معرض للخطر، وأشار العراف في أشعاره إلى “ملك الجزر”، الذي قال إنه سيحصل على طلاق مثير للجدل وسيتم “طرده بالقوة” في النهاية.

وعلاوة على ذلك، قال إن هذا الحاكم سيتم الاستيلاء على سلطته من قبل “شخص ليس له أي علامة ملك”.

وفي كتاب نُشر عام 2006، قال ماريو ريدينغ، مفسر نصوص نوستراداموس الأكثر مبيعا، إن هذا المقتطف يشير إلى إجبار الملك تشارلز على التنازل عن العرش بسبب “الهجمات المستمرة عليه وعلى زوجته الثانية”.

واقترح أيضا أن يتولى هاري، الرجل الذي “ليس لديه أي علامة ملك”، التاج بدلا من شقيقه ويليام، الوريث الحالي.

ومن المثير للاهتمام أنه منذ نشر كتاب ريدينغ، تخلى هاري عن دوره كأحد أفراد العائلة المالكة. وبعبارة أخرى، فهو الآن “ليس لديه أي علامة ملك” على الإطلاق.

كارثة مناخية

يدرك معظمنا أن العالم يواجه أزمة مناخية، خاصة وأن عام 2023 شهد سلسلة من الكوارث الطبيعية المدمرة.

لكن نوستراداموس تنبأ بكل هذا منذ قرون مضت، وحذر من أن الأمور ستزداد سوءا بشكل ملحوظ.

وتنبأ في إحدى النصوص أن “الأرض الجافة ستصبح أكثر جفافا، وستكون هناك فيضانات عظيمة”.

كما توقع وصول “مجاعة كبيرة جدا بسبب موجة ملوثة”، وهو ما اعتبره البعض أنه يعني أن تسونامي سيضرب الزراعة ما يؤدي إلى مجاعة واسعة النطاق.

ومن المحزن والمرعب أن هذا لا يبدو خارج نطاق الاحتمال على الإطلاق.

بابا جديد

يبلغ البابا فرنسيس من العمر 86 عاما، وقد عانى مؤخرا من سلسلة من المشاكل الصحية، لذا، ليس من الغريب أن نتخيل أن الكنيسة الكاثوليكية قد تحتاج قريبا إلى البحث عن بابا جديد.

وفي الواقع، هذا ما زُعم أن نوستراداموس تنبأ به عندما كتب: “من خلال وفاة الحبر الأعظم المتقدم في السن / سيتم انتخاب روماني في سن جيدة”.

ولكن بالنسبة لأي شخص يعتقد أن البديل الشاب الديناميكي قد لا يكون أمرا سيئا، فقد أضاف الرائي تحذيرا. وادعى أن الزعيم الجديد “سيضعف كرسيه” وسيظل البابا لفترة طويلة، بحسب قناة Sky HISTORY.

وكما هو الحال مع كل هذه النبوءات، فإن الأسئلة المطروحة أكثر مما يتم الإجابة عليها.

وبينما يوحي المنطق بأن مزاعم نوستراداموس يمكن أن تنطبق على أي شيء تقريبا، إلا أن الكثيرين يصدقون أن هناك ارتباطات بين تنبؤاته والأحداث التاريخية الكبرى.

المصدر: indy100

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك