الخميس - الموافق 25 يوليو 2024م

مصر توجه ضربة قوية لمشروع إسرائيلي كبير

محمد زكى

تحدث أستاذ الطرق بكلية الهندسة بجامعة بني سويف في مصر عبدالله أبوخضرة، أن مصر قامت بمشروع كبير أحبط خطط إسرائيل في تطوير ميناء إيلات كميناء محوري.

وأشار في تصريحات لـRT إلى أن إسرائيل في السابق عملت على تطوير ميناء إيلات كميناء محوري، وميناء أشدود على البحر المتوسط ونقطتين يتم خلالهما الشحن والتفريغ بهما، والربط بينهما بقطار كهربائي سريع.

وتابع: “فقامت مصر بعملية ربط بين ميناء السخنة وهي نقطة أبعد على البحر الأحمر، بالإسكندرية وهي نقطة أبعد على البحر المتوسط ، مشيرة إلى أن قرب نقطة الاسكندرية من الأسواق الأوروبية قضت تماما على المشروع الإسرائيلي بشكل كبير، لأن المسافة أفضل سواء على البحر الأحمر أو المتوسط”.

وأوضح أبو خضرة: تعمل مصر على تطوير خط سكك حديدية جديد يربط بين العريش وطابا وشرق بورسعيد، مما سوف يساعد في تسهيل عمليات نقل البضائع، حيث أن المرحلة الأولى ستكون من شرق بورسعيد لخدمة المنطقة الصناعية ثم يتم الوصول إلى بئر العبد ثم العريش ومن العريش سيكون هناك خط سكك حديد إلى رفح ثم خط أخر إلى طابا، ومن المخطط أن يتم تنفيذ المشروع خلال 5 سنوات منها سنتان للعمل في شرق بورسعيد وبئر العبد وثلاث سنوات للعمل في امتداد العريش وطابا”.

وتابع: “كما تم إنشاء كوبري الفردان الجديد على قناة السويس الجديدة، وتم تطوير الكوبري القديم بتكلفة 102 مليون دولار، والتي دفعت بالكامل قبل ارتفاع الدولار، وهناك شركة مصرية وطنية حاليا تنفذ سكك حديد الفردان – القنطرة – بالوظة – شرق بورسعيد ثم بئر العبد وسوف يتم الوصول إلى العريش في مرحلة لاحقة، حيث أن الدولة الآن في اللمسات الأخيرة لتطوير سكك حديد كوبري الفردان الذي كان يعبر قناة السويس القديمة والتي قطعت بعد حفر قناة السويس الجديدة”.

وأوضح أن هذا المشروع سوف يوجه ضربة قوية لمشروع القطار الإسرائيلي السريع لربط البحرين الأحمر والمتوسط عبر ميناء إيلات والذي كان يعد منافسا قويا لمشروعات الدول المجاورة، والذي سينتقل من دولة الإمارات العربية المتحدة عبر دول أخرى حتى الوصول إلى إسرائيل.

وبحسب المخططات والخرائط التي حصلت عليها “يديعوت أحرونوت” فمن المتوقع أن يمر خط القطار السريع من بئر السبع بالقرب من الحدود مع مصر، لتجنب احتمال إطلاق صواريخ باتجاهه من قطاع غزة.

ووفقا للتخطيط، فإن هذا الخط، الذي يجب أن يكتمل العمل فيه بحلول عام 2025، سيكلف الدولة حوالي 35 مليون شيكل للتخطيط والبناء.

ووفقا للتخطيط، فمن المفترض أن يدخل “خط السلام” إسرائيل من الأردن، عبر “جسر اللنبي” ومن هناك سيربط الخط بمدينة “العفولة”، حيث تعمل وزارة النقل الإسرائيلية خلال هذه الأيام على تصميم مبدئي لسكة حديد الجليل التي ستربط مستوطنة كريات شمونة بالعفولة عبر معبر في طبريا.

المصدر: RT

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك